في اليوم العالمي للمختفين قسريًا.. مصير مجهول وعائلات تنتظر

تحت شعار “استراتيجية الرعب.. مصير مجهول وعائلات تنتظر” و شعار “مستمرون حتى معرفة مصيرهم”، أقامت رابطة المحامين السوريين الأحرار بالتعاون مع منظمة ميزان لحقوق الإنسان والرابطة السورية لكرامة المواطن، ندوة بعنوان #لنكن_صوتهم” وذلك بمناسبة اليوم الدولي #لضحايا_الإختفاء_القسري.

حضر الندوة عدد من عائلات الضحايا، ومنظمات المجتمع المدني التي تعنى بشؤون الضحايا، والمنظمات العاملة في مجال العدالة. كما حضر عدد من المحامين والقضاة والناشطين العاملين في مجال العدالة. وتطرقت الندوة لمواضيع و نقاشات قانونية تخص موضوع

#الإختفاء_القسري خاصةً وموضوع #العدالة بشكل عام.

◾المحامي ياسر فرحان- منظمة ميزان لحقوق الإنسان- سلط الضوء على موضوع الإخفاء القسري وفق القانون الدولي وأبرز ما مرت به القضية السورية بهذا الشأن .

وتحدث المحامي أسيد الموسى- رابطة المحامين السوريين الأحرار- عن الإخفاء القسري والآليات الدولية المتاحة وإجراءات التوثيق أمام الفريق المعني بحالات الإخفاء القسري.

وكان هنالك مداخلة للدكتورة نائلة العباسي شقيقية الدكتورة رانية العباسي أحد ضحايا جريمة الإختفاء القسري حول اعتقال شقيقتها من قبل النظام وإخفائها قسراً مع عائلتها، دون معرفة مصيرهم حتى الآن.

بدوره ركز الأستاذ ابي كرد علي- المسؤول القانوني في البرنامج السوري للتطوير القانوني SLDP- على أهمية الخطاب القانوني وتعاون المنظمات في إعداد الدارسات و التقارير القانونية المتعلقة بقاضايا المخفيين قسرياً،

فيما تكلم الأستاذ محمود الحموي- المدير التنفيذي للإتحاد العام للمعتقلين والمعتفلات- عن الآلية الدولية المقترحة للكشف عن مصير المفقودين.

أما المحامي عمار عزالدين- رابطة المحامين السوريين الأحرار- فسلط الضوء على موضوع الإختفاء القسري في القانون السوري وعن القصور التشريعي والمغالطات المتواجدة فيه، إضافةً إلى التدليس القانوني والآليات التي تعزز استمرار الانتهاكات. وتطرق الأستاذ عمار إلى التعميم رقم 22 و شرح آلية إعداد الدراسة القانونية لإظهار التدليس القانوني في هذا التعميم .

الأستاذ حومد حومد-عضو مجلس الأمناء في الرابطة السورية لكرامة المواطن- شدد على أن الكشف عن مصير المفقودين والمغيبين قسراً هو من أهم شروط العودة الآمنة. وفي الختام ◾تكلم الأستاذ رامي النومان عن جهود منظمات المجتمع المدني ودور رابطة المحامين السوريين الأحرار في توثيق انتهاكات الإختفاء القسري.

وتخلل الندوة نقاشات تفاعلية شارك من خلالها الحضور بآرائهم وطرحوا وجهات نظرهم وتم الرد على تساؤلاتهم ببعض المواضيع القانونية التي تم طرحها من قبلهم.

وتمكنت الندوة من تحقيق أحد أهم أهدافها وهو إيصال التوعية القانونية بموضوع الإختفاء القسري في الحالة السورية، وتوضيح طرق العدالة المتاحة و التحديات التي تواجه العاملين في مسارات العدالة. كما تم طرح وجهات نظر قانونية للتغلب عليها، وانتهت الندوة باستخراج توصيات قانونية هامة في هذا الموضوع سيتم صياغتها و طرحها للتشارو مع الجهات العاملة في #مسارات_العدالة في الشأن السوري.

Facebook
Twitter
WhatsApp