انتهاكات النظام السوري باستخدام الأسلحة الكيمائية.. جهود العدالة في سبيل المحاسبة 

تمر اليوم الذكرى العاشرة للمجزرة الكيماوية في الغوطة. في 21 أغسطس 2013، تعرضت مناطق الغوطة الشرقية والغوطة الغربية في دمشق لهجوم كيماوي نفذه نظام الأسد. أسفر هذا العمل الشنيع عن مقتل المئات من المدنيين، أغلبهم نساء وأطفال، نتيجة الاختناق بالغازات السامة.

 

في ليلة 21 أغسطس 2013، أطلق النظام السوري حوالي أربع هجمات بالأسلحة الكيماوية على مناطق مأهولة في مدن وبلدات الغوطة الشرقية ومعضمية الشام في الغوطة الغربية. استخدمت في هذه الهجمات أكثر من 10 صواريخ مليئة بغاز السارين السام. توفي ثلث الضحايا، وهم نساء وأطفال، بسبب الاختناق، حيث بلغ عددهم 1,144 فردًا، بما في ذلك 194 امرأة و99 طفلاً.

 

قرارات مجلس الأمن بشأن الأسلحة الكيماوية السورية

 

قرار مجلس الأمن رقم 2118 بتاريخ 27 سبتمبر 2013، بخصوص الأسلحة الكيماوية السورية والمجزرة في الغوطة الشرقية في 21 أغسطس 2013:

المادة 3 تؤيد قرار مجلس التنفيذي لمنظمة حظر الأسلحة الكيماوية بتاريخ 27 سبتمبر 2013. هذا القرار يتضمن تدابير محددة لتسريع القضاء على برنامج الجمهورية العربية السورية للأسلحة الكيماوية، مع ضمان التحقق الدقيق منه، ويحث على تنفيذه بشكل فوري وآمن.

المادة 4 تلزم الجمهورية العربية السورية بعدم استخدام أو تطوير أو إنتاج أو امتلاك أسلحة كيماوية بأي شكل من الأشكال. كما يجب عليها تجنب تخزين أو الاحتفاظ أو نقل الأسلحة الكيماوية، سواء مباشرة أو غير مباشرة، إلى دول أخرى أو كيانات غير حكومية.

المادة 15 تدعو بقوة إلى محاسبة الأفراد المسؤولين عن استخدام الأسلحة الكيماوية داخل الجمهورية العربية السورية.

المادة 21 تحذر من أن أي فشل في الامتثال لهذا القرار، بما في ذلك النقل أو استخدام الأسلحة الكيماوية دون ترخيص داخل الجمهورية العربية السورية، سيؤدي إلى فرض تدابير بموجب الفصل السابع من ميثاق الأمم المتحدة.

بحلول 5 أكتوبر 2013، غير النظام السوري أسماء وحداته المتعلقة بالأسلحة الكيماوية، في مؤشر على محاولة لتغيير السرد. حيث تم تغيير اسم “إدارة الحرب الكيماوية” إلى “إدارة الوقاية من الكيماويات”، وتغيير “كلية الحرب الكيماوية” إلى “كلية الوقاية من الكيماويات”.

 

قرار مجلس الأمن رقم 2209 بتاريخ 6 مارس، 2015:

يدين هذا القرار أي استخدام للمواد الكيماوية كأسلحة في الحرب  السورية ويحذر من استخدام الأسلحة الكيماوية ضمن نطاق النزاع في المستقبل.

 

قرار مجلس الأمن رقم 2235 بتاريخ 7 أغسطس، 2015

منح هذا القرار الموافقة على إنشاء آلية تحقيقية مشتركة لتحديد الأفراد والكيانات والحكومات المسؤولة عن استخدام الأسلحة الكيماوية في النزاع السوري.

 

قرار الدول الأعضاء في منظمة حظر الأسلحة الكيماوية

في 28 يونيو، 2018، في لاهاي، اعتمدت الدول الأعضاء تفويضًا يمكن المنظمة من تحديد الجهات المسؤولة عن الهجمات الكيماوية في سوريا. قبل هذا، كان دور المنظمة محدودًا فقط لتأكيد استخدام الأسلحة الكيماوية دون تحديد الجناة. وقد اعتبر هذا القرار خطوة محورية نحو محاسبة من استخدم الغازات الكيماوية ضد المدنيين، خصوصًا بعد أن أنهت روسيا أعمال آلية التحقيق الدولية المشتركة في 17 نوفمبر، 2017.

 

بيانات هجمات الكيماوي:

تم نسب 169 هجومًا كيماويًا للنظام السوري من حادثة الغوطة في أغسطس 2013 إلى هجوم خان شيخون في أبريل 2017. وهناك 14 هجومًا إضافيًا من حادثة خان شيخون في أبريل 2017 إلى الضربتين على دوما في أبريل 2018.

 

تفاصيل هجمات الغوطة

كان التوقيت استراتيجيًا، مضمونًا أفضل تدوير للهواء ودرجات الحرارة لتفريق الغازات السامة بأقصى قدر ممكن.

تم إطلاق ما يقدر بـ 13 صاروخًا باستخدام منصات إطلاق متخصصة، مما يشير إلى نية م deliberate لإحداث أقصى عدد من الضحايا وإحداث صدمة عميقة في المجتمع السوري، دفعًا له نحو الاستسلام والعودة المهينة إلى الحكم الديكتاتوري.

أسفر هجوم الغوطة الكيماوي عن مقتل حوالي 1,127 فردًا، بما في ذلك 107 أطفال و201 امرأة، وترك حوالي 5,935 مصابًا.

 

في الختام، من خلال استخدامه للأسلحة الكيماوية، خرق النظام السوري القانون الدولي الإنساني  واتفاقية حظر الأسلحة الكيماوية وجميع قرارات مجلس الأمن ذات الصلة، خصوصًا الأرقام 2118، 2209، و 2235. يتم تصنيف استخدام هذه الأسلحة بوصفه جريمة حرب بموجب نظام روما للمحكمة الجنائية الدولية.

 

دور منظمة حظر الأسلحة الكيماوية في السياق السوري

 

في أغسطس 2015، ضمنت المجتمع الدولي القرار 2235 للأمم المتحدة، الذي أسس آلية تحقيق مشتركة بين منظمة حظر الأسلحة الكيماوية (OPCW) والأمم المتحدة. هدفت هذه الآلية إلى التحقق من المسؤولية عن الهجمات الكيماوية في سوريا.

 

حددت هذه الآلية المشتركة أن النظام السوري كان مسؤولًا عن ثلاث هجمات بغاز الكلور في إدلب (سرمين، قيمناس، وتلمنس). ومع ذلك، لم تتناول مذبحة الغوطة في 2013، التي شملت استخدام غاز السارين. تم تمديد فترة عمل اللجنة مرتين على الرغم من العقبات الكبيرة التي وضعتها روسيا. انتهت عملياتها بعد نسب هجوم خان شيخون الكيماوي في 2017 إلى النظام السوري. رفضت روسيا هذه الاتهامات واستخدمت حق النقض، مما أدى إلى إنهاء عمل اللجنة بشكل فعال.

 

في يوليو 2019، تم تشكيل فريق خاص للـ OPCW. كان هذا الفريق هو أول جهة تحقيق مخوَلة بتحديد الجناة في هجمات سوريا الكيماوية ويمكن أن يوجه رسميًا التهم للمسؤولين. في تقريره الافتتاحي الذي تم إصداره في أبريل 2020، اعتبر فريق التحقيق والتعرف (IIT) أن النظام السوري مسؤول عن ثلاث هجمات كيماوية باستخدام غاز السارين والكلور السام في بلدة اللطامنة، حماة، في عام 2017. مثل اللجنة السابقة، لم يتناول هذا الفريق هجمات الغوطة في 2013.

أصدر الـ IIT تقريره الثاني، الذي أبرز تورط النظام السوري، وبالأخص قوات “النمر” التي تدعمها روسيا وتقودها العميد سهيل الحسن، في استخدام غاز الكلور في سراقب في عام 2018.

أدى التقرير وتكرار هذه النتائج إلى دعوة الدول الأعضاء للتصويت على تعليق عضوية النظام السوري في المنظمة. صوتت أكثر من نصف الدول الأعضاء في الاتفاق، والبالغ عددها 193، لصالح تجميد عضوية النظام.

تعتبر الإدانة المستمرة للنظام من قبل OPCW خطوة حاسمة نحو المحاسبة. وهي تعمل كأداة مقنعة، تشجع الدول الأعضاء في الاتفاقية على اتخاذ قرارات حاسمة تدعم نزاهة الاتفاقية، وتضمن محاسبة الجناة، وتمنع الإفلات من العقاب.

 

آليات العدالة في حال استخدام الأسلحة الكيماوية:

 

تقارير آلية التحقيق المشتركة بموجب القرار 2235 لعام 2015:

درست الآلية خمس هجمات في سوريا. وأكدت مسؤولية النظام السوري عن أربع هجمات بغاز الكلور في إدلب (سرمين، قيمناس، تلمنس)، وهجوم خان شيخون الكيماوي في 2017. يُذكر أن مذبحة الغوطة في 2013 لم تُذكر.

 

تعد تقارير آلية التحقيق المشتركة التي تدين النظام السوري بسبب هجوم خان شيخون محورية بسبب:

 

أنها أتت من كيان معترف به من الأمم المتحدة، تم تأسيسه بموجب قرار مجلس الأمن 2235 لعام 2015 – قرار دعمته روسيا.

حصول الآلية على الوصول الفوري إلى الضحايا (الشهود) والعينات (البول، الدم، الشعر) بعد الهجوم.

الأدلة الدامغة التي تدين النظام السوري في الهجوم الكيماوي.

استخدمت روسيا حق النقض، موقفةً جهود الآلية بعد إصدار تقرير خان شيخون.

 

في الظروف المثالية، سيتم متابعة قضية خان شيخون عبر القنوات الدولية – من المجلس التنفيذي للـ OPCW إلى الأمين العام للأمم المتحدة، ثم إلى مجلس الأمن للإحالة إلى المحكمة الجنائية الدولية. ومع ذلك، عرقلت روسيا، حتى في ضوء القرار 2235 لعام 2015، هذا المسار.

 

لمواجهة حق النقض الروسي، سعت المجتمع الدولي إلى البحث عن بدائل، وذلك بتأييد الاتحاد الأوروبي للآلية الدولية المحايدة والمستقلة (IIIM). تجمع هذه الآلية الملفات الجنائية، التي تلبي المعايير الدولية، من أجل المحاكمة المحتملة في الدول التي تؤيد مبدأ الولاية القضائية العالمية، مثل ألمانيا وفرنسا والسويد.

 

بالتعاون، بدأت الهيئات السورية لحقوق الإنسان والمنظمات الدولية في اتخاذ إجراءات قانونية في الدول التي تمارس الولاية القضائية العالمية، مثل ألمانيا وفرنسا والسويد. تلقت هذه الدول أدلة ضخمة تتعلق بحوادث كبيرة، بما في ذلك خان شيخون 2017 واللطامنة 2017.

 

نهج مقيد

 

يجب أن تلبي الأدلة معايير صارمة لإثبات القضية الجنائية.

تستهدف الولاية القضائية العالمية غالبًا الجناة من المستوى المنخفض، وليس المنظمين أو الضباط ذوي الرتب العالية.

 

جهود منظمة حظر الأسلحة الكيميائية في سوريا:

تم تكليف فريق التحقيق والتعريف (IIT) من قبل 192 دولة عضو في المنظمة، على الرغم من المعارضة من قبل روسيا وإيران وحلفاء النظام السوري.

أشارت تقارير الفريق إلى:

مشاركة النظام السوري في ثلاث هجمات كيميائية في اللطامنة، حماة، في 2017.

استخدام النظام السوري (وتحديدًا “قوات النمر”) لغاز الكلور في سراقب في 2018.

في ضوء هذه التقارير، قامت الدول الأعضاء بتعليق عضوية النظام السوري في المنظمة. كانت هذه الخطوة رمزية، وتُظهر العزلة الدولية للنظام.

فيما يتعلق بفحص المواقع، يُتوقع من النظام السوري التعاون مع فريق الإعلان والنشر (الذي تم تأسيسه بموجب القرار 2118 لعام 2013). ومع ذلك، يرغبون في أن تعامل المنظمة كل القضايا كقضية موحدة، وذلك في محاولة لتبرئة سوريا من جميع الجرائم المتعلقة بالأسلحة الكيميائية.

تتوقع المنظمة عدم التعاون من قبل النظام السوري، خاصة فيما يتعلق بفحص 21 موقعًا. بعد تعليق العضوية، يجب على الدول الأعضاء حث الجمعية العامة على فرض الالتزام على النظام السوري.

 

أهمية ودور منظمات المجتمع المدني لحقوق الإنسان في ملف العدالة:

من الضروري فهم أن مواجهتنا مع النظام متجذرة في معارك حقوق الإنسان والقانونية، والتي تطول بسبب عدم وجود حل سياسي للأزمة السورية والحاجة إلى إدارة التوقعات بشأن النتائج.

 

يجب على هذه المنظمات التركيز على:

بناء القدرات: تدريب الأفراد على إعداد ملف جنائي يتوافق مع المعايير الجنائية الدولية. هذا أمر حاسم لمواجهة محاولات النظام وروسيا لمحو هذه الجرائم وأدلتها. التوثيق المقصود أمر ضروري. نحتاج إلى وضوح بشأن سبب التوثيق وما يهدف إلى إثباته.

التخطيط للتوثيق: يشمل جمع الأدلة، الحفاظ على سلسلة الحفظ، فهم سياق الجرائم، تحديد الانتهاكات المطلوب إثباتها، والتعرف على أنماط المسؤولية الجنائية.

معايير التوثيق: يجب أن تتبع التحقيقات مبدأ النهج القائم على الضحية، تقييمات المخاطر، الكونية، الحياد، الاعتبارات اللوجستية، واحتياجات التمويل. تنظيم المعلومات المجمعة ومقابلة الشهود أو الضحايا أمر أساسي.

التعاون: التفاعل المستمر مع المنظمات الدولية مثل منظمة حظر الأسلحة الكيميائية والآلية الدولية المحايدة والمستقلة (IIIM). تقدم هذه المنظمات أحدث الطرق لبناء الملفات الجنائية التي تتوافق مع المعايير الجنائية الدولية.

الدعوة القانونية: أقامت  رابطة المحامين السوريين الأحرار بالذكرى التاسعة للمجزرة الكيميائية  ندوة  بعنوان: “9 سنوات… جريمة حرة ومجتمع دولي عاجز. سنستمر حتى تتحقق العدالة”. يدعو ذلك إلى المسؤولية القانونية والأخلاقية لمجلس الأمن، والجمعية العامة، والمجتمع الدولي. فشلوا في حماية السوريين، ومحاسبة النظام السوري، وتحقيق العدالة للشعب السوري. يجب أن تكون القضايا القانونية متميزة عن الدعوة بسبب التنوع الطبيعي للمعلومات، والحاجة إلى الحفاظ على السرية، والحفاظ على الأدلة.

الضغط على الحلفاء: يجب حث حلفاء الثورة السورية على العمل خارج مجلس الأمن. قد توفر الجمعية العامة طريقًا لتمرير قرار إلى المحكمة الجنائية الدولية، خاصة مع السابقة لـ “قرار التوحيد من أجل السلام” (5/377) الذي تم اعتماده في 3/11/1950.

جهود العزل: العمل نحو زيادة عزلة النظام السوري وحلفائه: روسيا، والصين، وإيران. يمكن تحقيق ذلك من خلال التقارير المتسقة حول حقوق الإنسان والتفاعل مع الإجراءات الخاصة لمجلس حقوق الإنسان والاستعراض الدوري الشامل، مع التركيز على الانتهاكات المستمرة من قبل النظام ضد الشعب السوري.

بالنظر إلى الاتفاق الدولي ضد الحل العسكري وعدم وجود حل سياسي واضح في الأفق – خاصة مع التعقيدات السياسية الإقليمية – من الأساسي للدول النشطة في الملف السوري تنفيذ قرار مجلس الأمن 2254 لعام 2015. يهدف ذلك إلى التحول السياسي، الذي تمنى السوريون منذ انتفاضتهم ضد هذا النظام القمعي وآليته الأمنية التي سيطرت على سوريا لأكثر من 50 عامًا. تحقيق هذا التحول سيحترم ويحافظ على حرية وكرامة الشعب السوري، يضمن العدالة الانتقالية، يجري المحاكمات القضائية، ينشئ لجانًا للحقيقة، يضمن المسؤولية العادلة، ويوفر التعويضات للضحايا. يجب أن تتوج كل هذه الجهود بدولة سورية تم انتخابها قانونيًا تُجسِّد حقًا إرادة شعبها وتنشئ عقدًا اجتماعيًا لسوريا التي تحتضن جميع مواطنيها.

Facebook
Twitter
WhatsApp