جه الادعاء العام الألماني، اليوم الأربعاء (28 يوليو/تموز 2021)، تهم بارتكاب جرائم قتل وجرائم ضد الإنسانية ضد السوري علاء موسى يُشتبه في ارتكابه ممارسات تعذيب أثناء عمله كطبيب في مؤسسات سورية. وأعلن الادعاء العام الاتحادي في مقره بمدينة كارلسروه أنه يُشتبه في أن الرجل عذب 18 حالة في مستشفيين عسكريين وسجن تديره المخابرات العسكرية.
وبحسب البيانات، مات اثنان من الضحايا. وتتعلق تهم أخرى بالتسبب في أذى جسدي خطير والشروع في الإيذاء الجسدي.
وغادر الرجل سوريا عام 2015، وعاش في ألمانيا حيث عمل كطبيب. وكان قد اعتقل في حزيران/يونيو من العام الماضي وهو قيد الحبس الاحتياطي منذ ذلك الحين.
ويُشتبه في أن الجرائم ارتكبت بين عامي 2011 و 2012 في أحد السجون بمدينة حمص غربي سوريا، وفي مستشفيين عسكريين في حمص ودمشق، حيث احتُجز معارضو النظام السوري. ويُشتبه في أن الطبيب أعطى حقنة قاتلة لسجين قاوم الاعتداء، ما أدى إلى وفاة الرجل في غضون دقائق.
وتوفي سجين آخر أصيب بنوبة صرع دون تحديد سبب الوفاة. ويُشتبه في أن الطبيب ضرب الرجل على وجهه. وفي حالات أخرى، يُتهم الطبيب بسكب سوائل قابلة للاشتعال على الأعضاء التناسليةلضحاياه وأجزاء أخرى من أجسامهم وإشعال النار فيها.