بشار الاسد المسؤول الاول عن الجرائم التي تم ارتكابها من قبل القوات الحكومية و القوات التابعة لها والمدعومة من قبلها ليس فقط لم ينل محاسبته او تم كف يده لايقاف الجرائم بحق الشعب السوري بل يؤدي القسم الدستوري رئيسا للبلاد لدورة اخرة منتهكا القرار ٢٢٥٤ الخاص بالانتخابات السورية بتطاول صارخ يؤكد عدم اكتراث النظام السوري لاي قوانين او اعرف دولية بظل شجب وندب بعض الحكومات فقط دون اي تحرك فعال ضد بشار الاسد او نظامه
يجب على المجتمع الانساني والدول التي ترعى القوانين التحرك من اجل وقف هذه المهزلة و ووضع بشار الاسد في مكانه الصحيح خلف القضبان وليس رئيسا للجمهورية العربية السورية.